Search
الطالب عاصم عمر

الإستئناف تؤيد إعدام الطالب عاصم عمر والمؤتمر السوداني يُندد بالقرار

الخرطوم:صوت الهامش

أيدت محكمة الإستئناف بالخرطوم عقوبة الإعدام شنقاً حتي الموت في حق عاصم عمر حسن الطالب بجامعة الخرطوم وعضو مؤتمر الطلاب المستقلين الذي أدين من قبل محكمة الموضوع تحت طائلة القتل العمد فأوقعت عليه عقوبة الإعدام.

وكان عاصم عمر القي عليه القبض إبان إحتجاجات طُلابية رافضة لبيع جامعة الخرطوم قبل عامين لقي فيها شرطي مصرعه فإتهم عاصم بمقتله،وطالبت منظمات حقوقية وناشطون وأحزاب سياسية بإطلاق سراحه.

وشهدت جلسة النطق بالحكم إحتجاجات واسعة إضطرت معها السلطات الأمنية والأجهزة الشرطية إستخدام الغاز المسيل للدموع والهروات لتفريق المحتجين ، فإعتقلت حينها العشرات من الطلاب الذين نددوا بقرار محكمة الموضوع والذي إعتبروه قراراً سياسياً.

وأدن حزب المؤتمر السوداني قرار محكمة الإستئناف وقال في بيان تلقته  (صوت الهامش) إن قضية عاصم عمر تقدم في كل يوم بياناً ودرساً حول حقائق الواقع في البلاد وحجم الأزمة فيها .

وأشار الحزب أن صمد عاصم ورفاقه في وجه بطش السلطة وتعدياتها، فقررت السلطة أن تعاقبهم باستخدام سيف المحاكمات الفاسدة ظانة بأن البطش والإرهاب كافيين لإيقاف مد المقاومة وتهديدها لعرشهم المهتريء .

وأضاف الحزب قدم عاصم نفسه دروساً وهو يهتف داخل قاعات المحاكم بمجد وخلود الشعب السوداني وهو يحث الناس على المقاومة عبر جملته التي سيسطرها التاريخ “أمرقوا من كل حتة”.

مبيناً أن ثقتهم في براءة عاصم تدفعهم للمضي في كل الطرق .
وأبان البيان “سنمضي في درب الإستئناف حتى آخر مراحلة”، مؤكدين ثقتهم في هيئة الدفاع التي يتقدمها مولانا محمد الحافظ والعشرات من المحامين والمحاميات الشرفاء ممن تطوعوا للدفاع عن عاصم.

وأكد المؤتمر السوداني أن معركتهم مع النظام ستستمر ووعدهم لعاصم بأن الشعب “حيمرق من كل حتة” في يوم ميقاته الأعظم الذي لن تفر منه الإنقاذ لتلحق بمن سبقتها من شموليات .

هذا وقال المؤتمر السوداني إن “عاصم هو ابن لكل شرفاء البلاد وهو أيقونة لثورتها وملهم لمقاومتها وسيواصلون في الطريق الذي يتقدمهم فيه بشجاعة حتى تحرير البلاد من مغتصبيها ونعيدها لأبناءها وبناتها دولة تعبر عنهم جميعاُ”.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

-
شكرًا لك علي المشاركة . سجل إعجابك بالصفحة لكي تطلع علي اخر مواضيع صحيفة صوت الهامش أول بأول