Search

هيئة الدفاع عن طلاب دارفور المعتقلين تنتقد تدخل جهاز الأمن في عمل المحكمة

الخرطوم:صوت الهامش

قالت هيئة الدفاع عن طلاب دارفور الذين تجري محاكمتهم بمجمع محاكم الخرطوم بحري بسبب قيامهم بتنفيذ وقفة احتجاجية أن تأجيل الجلسة السابقة تم بناء علي طلب قدمته الاجهزة الامنية بامحالها فترة زمنية كافية حتي تتمكن من احضار الطالب المعتقل عندها عبدالمالك موسي ابراهيم .

وقال بيان صادر عن الهيئة اطلعت عليه (صوت الهامش) أن المحكمة خاطبت مكاتب الاجهزة الامنية ببحري قبل فترة كافية من الجلسة وتم التوقيع علي الخطاب الصادر من المحكمة بواستطهم ، وهو ضمنيا دليل علي علمهم قبل الوقت الكافى وضمنيا تأكيد منهم علي احضاره.

وأشارت الهيئة الي أنهم عندما ذهبوا اليوم لمواصلة اجراءات المحاكمة وسماع الشاكي فى البلاغ تفاجاؤا بأن الاجهزة الامنية لم تحضر الطالب المتهم والمعتقل لديها دون تقديم اي أسباب موضوعية منهم , مبينة ان بقية المتهمين وعددهم ستة كانو حضورا وغياب الاخير بسبب اعتقاله.

وأكدت الهيئة أن هذا الوضع الذي فرضته الاجهزة الامنية علي المحكمة جعل هيئة الدفاع تقدم طلبها بفصل محاكمة الطلاب الستة عن السابع وذلك مراعاة لظروف الطلاب وارتباطاتهم الاكاديمية.

ولفتت الهيئة ان المحكمة رفضت الطلب دونما تسبيب، وأصدرت أوامرها بحفظ البلاغ الي حين احضار المتهم الاخير المعتقل لدي الأمن، مما يعني ان البلاغ قد يتم تحريكه تحت اي لحظة من قبل الاجهزة الامنية .

وقالت بأنه الأمر يخالف مبدأ العدالة الذي يقتضي إجراء المحاكمات متي اكتملت كل الاجراءات الاولية دون تأخير حتي لا تختل العدالة.

وأوضحت الهيئة ان ما حدث يدل علي ان الاجهزة الامنية هي المسيطرة علي مجريات كل الامور والتاثير علي المحاكمة دونما اي احتفاظ للمحكمة بخصوصياتها كسلطة مختصة باقامة العدل بصورة نزيهة , ولها سلطة إصدار الأوامر لكل المؤسسات وتنفيذها فى اسرع وقت ممكن دونما مراوغة او تسويف.

وأشارت الهيئة أنه لايزال سبعة من الطلاب قيد الاعتقال لدي مكاتب جهاز الامن الوطني من تاريخ 13\9\2017 دون تقديمهم لمحاكمة ولم يسمحو لأسرهم بزيارتهم الي الان مما جعلهم قلقين عليهم في ذلك المصير المجهول.

هذا واعلنت الهيئة رفضها لتدخل جهاز الأمن والتاثير علي سير العدالة وعرقلتها , لايمانهم بأن القانون يجب ان يحترم ويكون فوق الجميع والفيصل الذي يضبط سلوك الافراد والمؤسسات من انتهاك حقوق الانسان وحرماته ، بحسب البيان .




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

-
شكرًا لك علي المشاركة . سجل إعجابك بالصفحة لكي تطلع علي اخر مواضيع صحيفة صوت الهامش أول بأول