Search

محكمة بلجيكية تمنع ترحيل مهاجرين سودانيين الي بلدهم

بروكسل :صوت الهامش

‎أقرت محكمة الدرجة الأولى في مدينة لييج (جنوب شرق بلجيكا)، عدم قانونية قيام الدولة بترحيل مهاجرين سودانيين غير نظاميين، كان تم تحديد هوياتهم من قبل بعثة تابعة لوزارة الداخلية السودانية قبل أسابيع.

‎كما أكدت المحكمة ، طبقا لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء، بأن على السلطات الفيدرالية وقف عمليات تحديد هويات السودانيين بهدف ترحيلهم إلى بلادهم.

‎جاء هذا الإعلان في بيان نشرته رابطة حقوق الإنسان في البلاد، مشيرة إلى أنها تقدمت بشكوى عاجلة لمحكمة الدرجة الأولى في لييج لمنع ترحيل هؤلاء.
‎واعتبرت المحكمة في قرارها بأن السلطات البلجيكية قامت بتصرف “غير شرعي ومخالف للقوانين الدولية التي لا تجيز ترحيل أشخاص لأماكن يخشى أن يتعرضوا فيها للتعذيب أو سوء المعاملة، بناء على المادة 33 من ميثاق جنيف”.

‎وطالبت المحكمة في قرارها السلطات الفيدرالية البلجيكية بوقف عمليات الترحيل المقررة للسودانيين المتواجدين في مراكز الاحتجاز المغلقة لبلدهم الأصلي أو لأي بلد آخر، بالإضافة إلى إلزام الدولة البلجيكية دفع مبلغ 20 ألف يورو في حالة عدم احترام القرار.

‎وتعتبر هذه الخطوة مرحلة من مراحل تطور قضية السودانيين المقيمين بشكل غير نظامي في البلاد، والذين يريد وزير الهجرة واللجوء ثيو فرانكن، ترحيلهم لبلدهم، بسبب رفضهم تقديم طلب لجوء على الأراضي البلجيكية.

وكانت تقارير إعلامية قالت أن فرانكن قام بالاتفاق مع السلطات السودانية على ارسال بعثة لتحديد هوية المهاجرين غير النظاميين تمهيداً لترحيلهم قد أثار جدلاً حاداً بين الأحزاب المختلفة في البلاد.

وبحسب وزير اللجوء والهجرة البلجيكي، ، فإن المهاجرين غير الشرعيين سيُمنحون وثائق للعودة إلى أوطانهم. فيما قال نشطاء حقوقيون إنه من المرجح أن تتم مواجهة لاجئين حقيقيين بمضطهديهم.

وقال أندرو سترويهلين، من منظمة هيومن رايتس ووتش، لصحيفة (التلغراف ) ، “من المقزز أن نرى ثيو فرانكن يعمل مع الحكومة السودانية لإعادة لاجئين إلى هذا النظام الاضطهادي .. إن الرئيس السوداني عمر البشير مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية منذ 2009 على خلفية اتهامه بارتكاب عملية إبادة جماعية وإتيان جرائم ضد الإنسانية واقتراف جرائم حرب… أهذا شريك جديد لـبلجيكا؟”.

‎هذا ولم تستبعد مصادر بلجيكية أن يقوم الوزير فرانكن بتقديم استئناف أمام المحكمة، لنقض قرار اليوم.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

-
شكرًا لك علي المشاركة . سجل إعجابك بالصفحة لكي تطلع علي اخر مواضيع صحيفة صوت الهامش أول بأول