Search
قوات سودانية مشاركة ضمن قوات التحالف العربي في اليمن

علماء اليمن يحملون نظراءهم في السودان مسؤولية عدم كشف تضليل البشير لأبناء شعبه والزج بهم في معركة خاسرة

صنعاء: صوت الهامش

حمّل أعضاء رابطة علماء اليمن، نظراءهم في السودان مسؤولية عدم كشف تضليل نظام البشير وخداعه لأبناء شعبه من الجنود السودانيين وتزييف وعيهم والمتاجرة بدمائهم عبر الزّج بهم في معركة خاسرة تحت ذرائع كاذبة وحجج مفضوحة.
ويشارك السودان ضمن عاصفة الحزم في اليمن بآلاف الجنود ولقيت القوات السودانية المشاركة في التحالف باليمن مصرعها بالعشرات في المعارك التي شهدتها مدن يمنية علي رأسها معارك صحراء (ميدي).

وقالت الرابطة في بيان لها نشرته على موقع “المسيرة” واطلعت عليه (صوت الهامش) : “نحملكم المسئولية أمام الله في القيام بواجبكم وكشف حقيقة المؤامرة للشعب السوداني الذي كنا ولا زلنا نكن له كل الحب والاحترام ونحرص على دماء أبنائه كحرصنا على دماء أبنائنا، ونأمل منكم أن تقفوا وقفة جادة تمنع النظام من زج أبنائكم في صفوف تحالف الشر والعدوان”.

وأضافت “وهل ترون من الحكمة أن يزجّ بأبنائكم وإخوانكم من شباب السودان لقتال إخوانهم في اليمن تحت ذرائع كاذبة وحججٍ مفضوحة؟ وهي ما يسمى بإعادة الشرعية تارةً، أو الدفاع عن بلاد الحرمين الشريفين تارة أخرى، أو إعادة اليمن إلى حضن الوطن العربي تارة ثالثة وهلّم جرا من هذه العناوين الكاذبة والمفضوحة التي يسوِّقها تحالف الشر والعدوان؟!”

وتساءلت الرابطة “أين موقفكم يا علماء ووجهاء وحكماء الشعب السوداني من هذا العدوان الغاشم؟ وكيف تسمحون أن يزج بأبنائكم إلى محارق الموت خدمة لأعداء الإسلام وتحالف البغي والعدوان؟ وكيف تصمتون وتسكتون وأنتم ترون دماء أبنائنا وأبنائكم تسفك؟ أليس هذا الصمت والسكوت والرضى مشاركة في الإثم والعدوان؟ ألا تتحملون الحجة أمام الله إن لم تتحركوا وتجهروا بكلمة حق في وجه الذي يسوق أبناء الشعب السوداني للقتال بغياً وعدواناً مع تحالف أعداء الأمة من الطغاة والمستكبرين مقابل ثمن بخس؟”

وشددت “أليس في قدرتكم الضغط على هذا النظام الذي يتاجر بدماء أبنائكم في سبيل الباطل؟ أليس في قدرتكم الدعوة إلى تحرك شعبي ضاغط يمنعه من الاستمرار في الدجل والتضليل والتغرير وتزوير الوعي وسوق شعب السودان إلى الموت في معركة خاسرة، وهل وصل بكم الحال إلى هذا الضعف والهوان وأنتم الأباة الكماة الأماجد المؤمنون الذين عرفتم عبر تاريخكم المشرق بالجهاد ضد الطغاة والمستكبرين؟”

وتساءلت الرابطة “ألم يكتو شعب السودان الشقيق وتُقّسم أرضه وتُستهدف وحدته بالغطاء والمال السعودي المسخر لتفكيك العالم العربي والإسلامي وإشعال الحروب بين أبنائه؟”

واختتمت الرابطة بيانها قائلة “وإذ نؤكد حزننا وأسفنا على كل قطرة دم من دماء أبناء السودان الشقيق الذين يواجههم أبناء جيشنا ولجاننا الشعبية اضطراراً ودفاعاً عن عرضنا وأرضنا وسواحلنا ضد الغزاة والبغاة والمعتدين، نحملكم المسئولية أمام الله في القيام بواجبكم وكشف حقيقة المؤامرة للشعب السوداني الذي كنا ولا زلنا نكن له كل الحب والاحترام ونحرص على دماء أبنائه كحرصنا على دماء أبنائنا، ونأمل منكم أن تقفوا وقفة جادة تمنع النظام من زج أبنائكم في صفوف تحالف الشر والعدوان”.

وأكد تقرير نشرته صحيفة “رأي اليوم” اللندنية قبل أيام، أن البشير ساق آلاف الجنود السودانيين إلى الحرب في بلد يوصف بأنه مقبرة للغزاة؛ مشيرًا إلى أن عدد القوات السودانية المشاركة في حرب اليمن بحسب الإحصائيات غير الرسمية يصل إلى 8220 من الجنود والضباط، قبل وصول قوات الدعم السريع؛ في الوقت ذاته تواصل حكومة الخرطوم التكتيم على أعداد القتلى والجرحى بين صفوف قواتها في اليمن خشية الاستياء والغضب الشعبي.

ونبه التقرير إلى أن الدفع بأعداد أكبر من القوات السودانية إلى ساحة الحرب اليمنية يعني بالتبعية زيادة أعداد القتلى والجرحى؛ وتواترت أنباء عن رفض بعض القبائل إرسال أبنائها إلى الحرب في اليمن، وأنباء أخرى عن رفض جنود سودانيين في اليمن القتال بالضراوة المتطلبة، فضلا عن مطالبة أعداد من هؤلاء بالعودة إلى السودان.




-
شكرًا لك علي المشاركة . سجل إعجابك بالصفحة لكي تطلع علي اخر مواضيع صحيفة صوت الهامش أول بأول